3 خطوات ضرورية لتعرف أن فكرتك ناجحة -الجزء الثاني-


#1

توقفنا في الجزء الأول من المقال عند السؤال:

يمكنك العودة للجزء الأول من هنا: 3 خطوات ضرورية لتعرف أن فكرتك ناجحة - الجزء الأول -


لنعرف الجواب على السؤال السابق ننتقل إلى الخطوة الثانية :smiley:



كيف تجرب فكرتك ؟


قبل أن نبدأ يجب علينا أن نعلم أن هذه المرحلة من المفروض أن تكون سريعة لأنها تبقى مجرد تجربة ولا يجب أن نضيع الوقت معها ( إلا اذا كان ذلك ضروري جدا ) . و حسب تجربتي الشخصية يمكننا أن نقسمها الى نقطتين .

1- قم ببناء أصغر نسخة ممكنة من المنتوج :

تتذكرون النقاط الأساسية التي أحصيناها في السابق :roll_eyes: ؟ حان وقت استعمالها لأنها غالبا ما تمثل الخصائص التي تتكون منها نسختنا التجريبية من المنتوج .

image

و لكن هناك بعض المميزات التي يجب أن تتحلى بها هذه النسخة و هي:

  • أضف أدوات سهلة لتسجيل ردود فعل المستخدم Feedback ( مثلا Google Analytics ) و لتقديم آرائه ( مثلا Contact-us Form )

  • اجعلها أبسط ما يمكن ( يعني لا تهتم الى الاتقان و الدقة الآن ) و تذكر دائما مقولة ريد هوفمان مؤسس شبكة لينكد إن :

    اذا لم تكن محرجا من نسختك الأولى فعلى الأرجح لقد قمت باطلاقها بشكل متأخر.

    If you are not embarrassed by the first version of your product, you’ve launched too late.

2- إسأل زبائنك :

من المؤكد أن الفكرة تبدو لنا رائعة جدا لكن هذا لا يعني أن يفكر الزبائن بنفس الشكل, لذلك يجب علينا أن نحل هذا المشكل و أسهل طريقة هي أن نسألهم مباشرة. ما يقوم به معظمنا هو سؤال الأشخاص الذين يحيطون بنا من أصدقاء و عائلة و غالبا لا يكون هذا كافيا لعدة أسباب أهمها أنهم قد لا يعتبرون الشريحة التي يوجه لها منتوجنا ( و أيضا من المؤكد أن لا أحد منهم يريد جرح عواطفك :disappointed_relieved: )

لذلك أول شيئ علينا أن نجد مجموعة من الأشخاص الذين نتوقع أن يكونوا زبائن عندنا أي Potential customers و ذلك عن طريق البحث في مختلف الأماكن ( مواقع التواصل الاجتماعي يمثلون نقطة انطلاق ممتازة ) و تصفية الزبائن لتوفير عدد مناسب لجمع المعلومات.

ولكن قبل ذلك يجب أن نجهز أسئلتنا جيدا و نختار المناسبة منها بحيث تقدم لنا فائدة من ناحيتين :

  • هل المستخدمون مستعدون لاقتناء المنتج ؟ أي تجربة مرغوبية الفكرة.
  • هل المستخدمون جاهزون للدفع من أجل المنتج ؟ أي تجربة مدى جدوى الفكرة.


قد تتساءل الآن لماذا أقوم بهاته التجارب و كيف أستفيد من المعلومات المكتسبة ؟ :thinking:
هنا نمر الى الخطوة الثالثة و الأخيرة لنتعرف على الطريقة المناسبة للاستفادة من المعلومات المكتسبة لتغيير الفكرة و توجيهها في الاتجاه المناسب.




كيف أستفيد من المعلومات المكتسبة أثناء التجربة ؟


تركز هذه الخطوة على صقل و تنقيح الفكرة انطلاقا من المعطيات و ذلك لاعتمادها :

  • كفكرة ناجحة اذا لاحظنا أننا نتقدم نحو مخطط واضح و مؤكد للقيمة التي سيقدمها المشروع.
  • رفضها و الحكم عليها بالفشل في حالة العكس.

لكن: في أغلب الأحيان نجد أنفسنا غير قادرين على الحكم الدقيق على السؤال السابق. لكن لا تقلق الطرق التالية ستساعدك في الوصول الى ذلك:

الطريقة الأولى: توليد أفكار إضافية

و المقصود هو اضافة نقاط جديدة سواءا عموميات أو تفاصيل تكمل فكرتك لتصبح جاهزة للتطبيق. و قد تحتاج بعد هذا الى اعادة تجربة الفكرة لكنه أمر غير ضروري بعكس النقطتين التاليتين.

الطريقة الثانية: التعديل على الفكرة الحالية

من المؤكد ان الفكرة ستحتاج الى بعض التعديلات بعد مقارنتها بالسوق و لكن هذا لا يعني تغيير الفكرة نهائيا على عكس النقطة القادمة.

الطريقة الثاثة: تغيير الوجهة

في بعض الأحيان نصادف أثناء التجربة ان فكرتنا كانت ضعيفة لكنها كانت قريبة من فكرة أخرى ناجحة. لذلك نستطيع التغيير تماما و لكن الى فكرة قريبة و مشابهة.

الطريقة الأخيرة: التخلي عن الفكرة

في بعض الاحيان يجب ان نعرف اين نتوقف و ننطلق في طريق آخر. :sweat_smile:

و في كل الحالات تذكر المقولة التالية: (لونستون تشرشل)

النجاح ليس نهائيا، والفشل ليس قاتلاً : لكن الشجاعة على مواصلة الطريق هي الأهم.



الخاتمة:


تأكدنا الآن أن كل المراحل السابقة تهدف الى شيئ واحد و هو تكوين مخطط موثوق يوضح القيمة التي تقدمها الفكرة ثم الحكم عليها بالطريقة المناسبة.


ما رأيك الآن إذا : :grinning:

هل مازلت تنظر الى فكرتك بنفس الطريقة السابقة ؟
و هل أنت مستعد لتجربتها للانطلاق في مشروعك بأمان؟


هل تعلم من أين تكسب كبرى الشركات أموالها
3 خطوات ضرورية لتعرف أن فكرتك ناجحة
#2

أيضا هناك نقطه مهمه بعض المشاريع يعتمد نجاحها على المستخدمين. خصوصا التي تعتمد علي تكوين مجتمعات مثل…،
فيسبوك ويوتيوب وكورتابز، مثل هذه يتوجب فيها الصبر حتى يتكون عدد من المستخدمين الاستعجال في الحكم قد يؤدي الى فشل المشروع


#3

بالضبط النجاح ليس خطي … فالبداية دائما تكون صعبة و بطيئة لكن تصل الى نقطة أين ستتفاجأ بالنتائج :star_struck::star_struck:

شكرا على التنويه الجميل @AomaF


#4

Thank for this helpful article but the problem now how to think outside the box and get more idea and we waiting the article about business model


#5

It’s never black and white, and it should take time to find the best way to implement an idea :wink:


#6

@AllOti Generating new ideas is not an easy task but there’s some techniques you can use to help yourself. :wink:
Check this out https://www.grammarly.com/blog/think-outside-the-box/


#7

لقد اضفت الي معلومات جديده وعناوين لخطوات يجب القراءة عنها جيدا …اشكرك اخي هشام :wink: