مشاريع التخرج الجامعية: هل هي فعلا مملة ؟


#1

اصبحت مشاريع التخرج الجامعية مؤخرا مثل العبء… بالعكس المفترض ان تكون ممتعة وتحمسك اكثر لاتقانها قدر الإمكان.

بل وقد يلجئ البعض للبحث عن شخص آخر يشتغل له مشروع التخرج خاصته :man_facepalming:

ولكن مالذي يجعل مشاريع التخرج مملة أو ممتعة بالفعل؟

هممم، ليس شيء واحد وانما عدة اشياء في الواقع.

1. فكرة المشروع

نعم، الفكرة أهم شيء، خصوصا اذا فكرت بعمل انظمة روتينية مثل نظام محاسبي او إداري… رجاء لا تختر مثل هكذا مشروع!

ولكن، مالذي يجعل هذه الانظمة مملة اصلا؟

ببساطة هذه الانظمة لا تحل اي مشكلة… يوجد عشرات الانظمة الادارية، والاف الانظمة المحاسبية التي تحل اغلب المشاكل المتعلقة بهذه الانظمة بشكل ممتاز. اذا مشروعك سيحل مشكلة محلولة اصلا !

لذا اول شي تفكر فيه: ما المشكلة التي يحلها مشروعك؟

قبل ان تقول لي: نعم نعم مشروعي يحل المشكلة الفلانية بطريقة خنفشارية لا يقوم بها مشروع آخر.

ارجوا ان لا تنسى المقولة التالية:

هو يبدو مشروع شيق، ولكن هل هو فعلا مهم ؟

بمعنى هل مشروعك يوفر لي شيء يجعلني أترك الأدوات الأخرى المشابهه… إذا لا, فربما المشروع ليس مهم جدا.

هناك شخصين ستعجبهم أفكارك مهما كانت الاول هو انت والثاني هي أمك :laughing:
لذا لا تجعل حبك لافكارك يجعلك متعصب لها, ويمنعك من إيجاد أفكار أخرى ابداعية :wink:

2. الفريق

اغلب المشاريع الجامعية تنتهي بشخص او اثنين يعملوا بالفعل عليه، والباقي يأكلوا الفشار ويشاهدوا من بعيد :popcorn:

كيف وصلنا لهذه النتيجة من الاساس ؟

  1. المجاملات: “لما لا يدخل معنا في الفريق صديقي؟”… بالضبط هذه أحد اهم الاسباب.

  2. جهل مهارات الشخص: “يبدو نشيط وسيقوم بالعديد من الأمور”… لا، هذا لا يكفي لضم الشخص إلى الفريق.

  3. الاختيار العشوائي: “لنقم بعمل المشروع سويا”… “هيا لنقم به” :smile:

ولكن… كيف نختار الأشخاص في مشروع التخرج؟

  1. ماهو دوره بالضبط: نعم يجب ان يكون دور كل شخص واضح جدا لتجنب اي اشكال في المستقبل.

  2. هل دوره جوهري: بمعنى بامكانه القيام بشيء لا يستطيع القيام به أي شخص آخر.

  3. هل لديه مهارة التواصل مع أعضاء الفريق: لمشاركة أفكاره ومقترحاته للمشاكل التي قد تواجهوها

لذا ليس من العيب أبداً أن تخبر صديقك بأنه لا يمكنك قبوله لأي سبب من الأسباب

3. اختيار التكنولوجيا المناسبة

الجميع يريد العمل تكنولوجيا جديدة trendy, وهذا ما يجعل العديد من الطلاب يقعوا في الفخ :smile:

مثال من الواقع:

أحد أصدقائي كان يريد عمل تطبيق بسيط, وكان متأثر كثيراً بمكاتب الـ javascript, تحديداً React.

لذا قرر من البداية, بأنه سيستعملها في مشروعه… فقط لأنه سمع أنها تكنولوجيا مثيرة لا أكثر !

هنا تكمن المشكلة, لأن بعد إطلاعي على مشروعه, أكتشفنا أنه لو استخدم جافاسكربت بدون أي مكاتب (vanilla js) كان سيصبح أقل تعقيداً.

لا يهم أن تكون النكنولوجيا التي تستخدمها حديثة… ولكن المهم هو أن تحل لك المشاكل (وفقاً لمتطلبات المشروع), وليس صناعة المزيد من المشاكل !

  • في حال كان مشروعك متعلق بالبرمجة, فتعلم تقنيات البرمجة أولاً سيساعدك على اختيار التكنولوجيا المناسبة… أكاديمية كورتابز توفر ورشات تدريبية تفاعلية حول البرمجة:

4. تنفيذ المشروع

بمجرد اكتمال الفريق واختيار التكنولوجيا المناسبة, دعنا نتفق أنا وأنت على شيء…

ستقوم بإطلاق أبسط نسخة من المشروع في أقرب وقت, اتفقنا ؟

ولكن, كيف تطلق أول نسخة من المشروع في أقرب وقت ؟

لا تفكر كثيراً, ولا تقم بالكثير من النظريات, فقد ابدأ وأطلق المشروع في أقرب فرصة, وإلا ستزيد المماطلة إلى نهاية الترم الدراسي, وربما لن يخرح المشروع للنور أبداً.

هذا سيساعدك كثيراً على اصلاح المشاكل بسرعة لأنك ستسمع إلى آراء الناس حول المشروع وتطوره بسرعة أعلى بكثير.

لا يهم كثيراً أن يكون إطلاقك الأول للمشروع مكتمل بقدر أهمية وجود الوظائف الأساسية, وتذكر مقولة Mark Zuckerberg:

تحرك بسرعة وخرب الأشياء… لأنه إذا خفت من تخريب الأشياء, هذا يعني أنك لا تتحرك بسرعة !


#2

كلام في غايه الاهميه
ولكن إيجاد الفريق المناسب ليس بالامر السهل إطلاقا.جربت ذلك في عده مشاريع فصليه 20% يقومون ب80% من العمل و 80% يقومون ب20% من العمل
مبدأ باريتو


#3

فعلا… قد لا ينطبق كل شيء في حالتك، والأمر يعتمد على اين تسكن وماهي الجامعة وهل يوجد طلاب لديهم شغف بالمجال في دفعتك، لذا المتغيرات كثيرة جدا !


#4

يا ريتني قرأت المقالة قبل 10 سنين :joy:

كنا 3 بمشروع التخرج وبالمجاملات صرنا 7، ما عرفنا نوصل لفكرة مميزة فلجأنا لفكرة نمطية لكن باستخدام تقنيات حديثة ترفع تقييم المشروع

بالنهاية واحد بس اللي اشتغل و2 كانوا عم يحاولوا يساعدوا بس ما عرفوا كيف لكن كانوا فاهمين آلية عملة المشروع والباقيين سقطوا في المقابلة


#5

يااه… تعيش وتأكل غيرها :joy: :joy:


#6

امت نبدا الدروس خويا ياسر انا حسيت روحي نسيت كلشي واش قرينا ههههههههه: :rofl::rofl::rofl::blush::blush::blush::blush:


#7

مرحباً سارة, فقط ننتهي من الإنشغالات التي لدينا ونتابع الورشات القادمة بالتأكيد… كوني مستعدة :wink: